Tuesday, July 31, 2007

إنهم ينسجون فرحتهم


ضحكات عالية وابتسامات عريضة ودعابات ظريفة وأحضان دافئة وشهادات تقدير وزجل وأناشيد ومراسم تكريم ....

لم يكن ذلك مشهدا في جامعة ولا مدرسة ولا حتى في وزارة التربية والتعليم لتكريم أوائل الناجحين ولم يكن أيضا بمركز القاهرة الدولي للمؤتمرات لتكريم أوائل الراقصين أو باستاد القاهرة الدولي لتكريم أوائل اللاعبين بل ستتعجب إذا علمت أن كل هذه الفرحة والبشائر كانت ...خلف القضبان
نعم صدق عينيك ولا تكذبهما

فالمكان كان سجن مزرعة طرة
والزمان كان تمام الثانيةعشرة ظهرا من يوم السبت 28 يوليو 2007
والحدث تكريم المتفوقين من أبناء الإخوان المحبوسين على ذمة القضية العسكرية 2007

كنت معهم هناك والكل يبذل قصارى جهده لكي يضيف إلى حلاوة الحفل الصغير ما يذيب به مرارة الحبس في حلقه

كنت معهم هناك والبسمات تختلط بالعبرات والألسنة تلهج بالحمد والتكبير والابتهال لله بأن يتم فرحتهم بجمع الشمل وعودة الأحبة

كنت معهم هناك وأنا أشاهد تكريما ليس كأي تكريم بل مهرجانا ليس كأي مهرجان تذوقت فيه طعما للفرحة لم أذقه من قبل ومعنى للود والحب لم أجد له شبيها تتكلم فيه القلوب قبل الألسنة وتتعانق فيه الأرواح قبل الأجساد

كنت معهم هناك ورأيتهم وهم يصنعون فرحتهم بأنفسهم ويغزلون خيوطها بأيديهم يشدون سداتها إلى لحمتها ينسجون ثوب البهجة علهم يكسونها قلوبا أنهكها طول السهر وعيونا ما جفت من دمعها يستولدون فرحتهم من رحم معاناتهم
كنت معهم هناك ورأيت لمعة بارقة في عيون زوجات المعتقلين وأمهات الأوائل والمتفوقين ووالله لوددت لو نلبسهن أجمل التيجان فما بين زيارة أزواجهن بالسجن وحضور جلسات المحكمة العسكرية والإدارية العليا ومحكمة الجنايات ومناشدة مجلس الشعب وغيرها من ميادين الجهاد بالكلمة كل ذلك لم يشغلهن عن التحدي الذي يواجهه الأبناء مع كتبهم ودروسهم ومذاكرتهم فحولن بيوتهن إلى معسكرات مغلقة وثكنات لتخريج هذه الثلة التي أثلجت صدورنا وسط أمواج الأحزان الرهيبة التي تعيشها هذه الأسر

كنت معهم هناك وسمعت كلمات المهندس خيرت الشاطر الصادقات التي تقطر ألما مشوبا بالفرحة وغضبا مغلفا بالثبات وحبا مشربا بالعزيمة فكان مما قال " لقد ابتلينا بنظام غبي لا يقر حقا ولا يعرف عدلا فقد قمت بإحصاء عدد الجلسات التي كان يحضرها الأهالي معنا في المحكمة العسكرية والالمحكمة الإدارية العليا ومحكمة الجنايات وعروض النيابة ووجدت أنه ومنذ اعتقالنا لا يمضي أسبوع إلا وتجد الأسر والأبناء أنفسهم ذاهبين لحضور هذه الأمور مرة أو مرتين أسبوعيا هذا غير الضغط النفسي والعصبي الذي يكابدونه ورغم ذلك ذاكر أبناؤنا ووفقهم الله وكانوا من الأوائل وإنما أهدي أعظم التحية إلى أخواتنا الأمهات اللاتي عانين كثيرا في سبيل ذلك اليوم"
وكان من أروع فقرات حفلنا الصغير تلك القصيدة العصماء التي ألقاها الدكتور عصام عفيفي مهنئا ومداعبا للمتفوقين فقد خص لكل واحد منهم في قصيدته بيتا بالاسم فكان المكان يهتز بالضحكات والتصفيق لكل من يذكر بيته ووزعت الحلوى والمشروبات واحتفلنا وصنعنا فرحتنا بأنفسنا وسألنا الله أن يتمها علينا بعودة أحبابنا إلى بيوتهم

كنت معهم هناك وتعلمت أسرار النسج جيدا

أيمن مبروك

1 comment:

Monitor LCD said...

Hello. This post is likeable, and your blog is very interesting, congratulations :-). I will add in my blogroll =). If possible gives a last there on my blog, it is about the Monitor de LCD, I hope you enjoy. The address is http://monitor-de-lcd.blogspot.com. A hug.